الرئيسية / علاجات / علاج الامراض / سرطان الثدي اعراض مبكرة تكشف عن سرطان الثدي وطرق علاجه بالأعشاب

سرطان الثدي اعراض مبكرة تكشف عن سرطان الثدي وطرق علاجه بالأعشاب

سرطان الثدي من أكثر الأمراض انتشارا في صفوف النساء؛ حيث أن مرض سرطان الثدي سبب العديد من الوفيات خلال السنوات القليلة الأخيرة؛ وحسب الإحصائيات تبين أن مرض سرطان الثدي؛ يسبب وفاة  180 ألف شخص في كل عام؛ وينتشر سرطان الثدي في أسيا وأوروبا الشرقية؛ والهند الغربية والولايات المتحدة الأمريكية؛ ويعتبر سرطان الثدي من الأمراض الحديثة؛ التي لا تظهر أي أعراض جانبية؛ بل تختبأ الخلايا السرطانية داخل خلايا الثدي؛ لكي تنمو وتتكاثر بصمت؛ وعند بلوغ سرطان الثدي المراحل الأخيرة؛ يكون قد انتشر في معظم أنحاء الجسم؛ ويصبح أمر السيطرة عليه وعلاجه من الأمور الصعبة.
يرتبط مرض سرطان الثدي بالعديد من العوامل والأسباب؛ التي تسبب ظهوره في الجسم؛ مثل نظام التغذية الغير المتوازن؛ ولهذا فإن مجلة الدليل الشامل للتخسيس ستذكر لك في هذه السطور؛ اسباب سرطان الثدي واعراض سرطان الثدي؛ ومراحل تطور سرطان الثدي ; بالإضافة إلى طرق علاج سرطان الثدي؛ طرق محاربة سرطان الثدي ; والطرق الفعالة للوقاية من سرطان الثدي.

اسباب سرطان الثدي:

 

هناك العديد من الأسباب والعوامل؛ التي تسبب الإصابة بمرض سرطان الثدي؛ ومن أهم اسباب سرطان الثدي:
·         إن النساء أكثر عرضة للإصابة بسرطان الثدي.
·         إن التقدم في السن وبلوغ سن اليأس؛ من اسباب سرطان الثدي.
·         إن الجينات الوراثية تزيد من احتمالية الإصابة بمرض سرطان الثدي، وذلك لأنها تساهم في زيادة الجينات التي تحمل الخلايا المتسرطنة.
·         كلما ازدادت عدد الدورات الشهرية عند المرأة؛ كلما ازدادت احتمالية الإصابة بسرطان الثدي.
·         إن اكتساب الوزن الزائد بشكل كبير؛ يزيد من الإصابة بسرطان الثدي.
·         إن التعرض للأشعة بشكل كبير؛  يعرض المرأة للإصابة بالمرض.
·         الإصابة بمرض مزمن بسبب فيروس معين؛  يزيد من احتمالية الإصابة بمرض سرطان الثدي.
·         إن تناول كمية كبيرة من الأطعمة الذهنية يساهم في الإصابة بسرطان الثدي.
·         إن وجود خلل هرموني عند المرأة؛ يساهم في ظهور سرطان الثدي.
·         إن حدوث الحمل في سن اليأس؛ أو في سن اليأس؛ يساعد في إصابة المرأة بالمرض الخبيث.
·         ممارسة العادات السيئة مثل التدخين وشرب الكحول؛ يزيد من احتمالية الإصابة بمرض سرطان الثدي الخبيث.
·         إن وجود خلايا سرطانية حميدة؛ قد تتحول إلى سرطان الثدي الخبيث؛ إذا لم يتم علاجها.
·         إن عدم إرضاع الطفل عن طريق الرضاعة الطبيعية؛ واستبدالها بالرضاعة الاصطناعية؛ تسبب سرطان الثدي الحميد؛ وقد يتطور إلى سرطان الثدي الخبيث.

اعراض سرطان الثدي :

1.     إن تضخم أنسجة الثدي؛ ونموها بشكل غير طبيعي؛ وظهورها ككتلة صلبة تحت الجلد بحجم صغير؛ يعد هذا من الأعراض الواضحة لسرطان الثدي.
2.     إن ظهور علامات غير طبيعية؛ مثل وجود أورام وانتفاخات؛ من اعراض الإصابة بسرطان الثدي.
3.     إن تورم الأنسجة اللمفاوية؛ وظهورها على شكل كتل وتورمات تحت الجلد؛  تعد من اعراض سرطان الثدي الخبيث.
4.     إن كبر حجم الثدي؛ وارتفاع درجة حرارته؛ بالمقارنة مع باقي أعضاء الجسم؛ والشعور بثقل كبير في الثديين؛ كلها تعد من أعراض سرطان الثدي.
5.     إن انكماش حلمة الثدي إلى الداخل بشكل ملحوظ؛ أو خروج الدم منها؛ من أعراض سرطان الثدي الخبيث.
6.     إن انتشار طفحٍ جلد؛ وتغير في ملمس الثدي؛ ليصبح أكثر خشونة ند لمسه؛ من اعراض سرطان الثدي الحميد؛ الذي قد يتطور ليصبح سرطانا خبيثا.
7.     خروج إفرازات صفراء من حلمة الصدر.
8.     تغير في لون الجلد من اعراض سرطان الثدي الخبيث.

الاعراض المبكرة لسرطان الثدي:

 

التغييرات في الثدي:

 

عند إصابة الثدي بمرض سرطان الثدي؛ فإنه تطرأ عليه العديد من التغيرات؛ وقد تلاحظين هذه التغيرات بشكل سهل؛ مثل وجد كتلة في الثدي؛ أو تقشر حلمة الصدر؛ فإذا ظهرت هذه الأعراض فلابد من الخضوع للكشف؛ لأن هذه الأعراض مرتبطة بمرض سرطان الثدي الخبيث؛ كما أن هناك تغيرات أخرى يمكن أن تصيب الثدي؛ عند إصابتها بالخلايا السرطانية؛ مثل خروج إفرازات غير طبيعة من حلمة الثدي؛ أو ظهور دماميل على حلمة الصدر؛ وارتفاع درجة حرارة الثدي وتغير لونه إلى اللون الأحمر؛ فكل هذه الأعراض تعتبر من أهم الأعراض المبكرة لسرطان الثدي.

النزيف المهبلي:

 

إن بلوغ سن اليأس؛ يعني انقطاع الدورة الشهرية نهائيا؛ ولكن حدوث نزيف دموي بعد انقطاع الدورة الشهرية؛ ينذر بالإصابة بالسرطان؛ فإذا لاحظت خروج قطرات من الدم؛ أو خروج تجلطات من الدم؛ فيجب استشارة الطبيب فورا؛ لأن مثل هذه الإشارات فهي مرتبطة بمرض السرطان؛ فالنزيف المهبلي يمكن أن يكون من الأعراض لمبكرة لسرطان الثدي الحميد؛ أو من اعراض سرطان الرحم؛ او سرطان عنق الرحم.

النزف الشرجي:

 

يصيب سرطان القولون والمستقيم؛ النساء أيضا فهو يأتي في المرتبة الثالثة؛ من بين أناع السرطانات؛ التي تصيب النساء؛ ويعد النزف الشرجي من اعراض سرطان القولون؛ ولهذا إذا لاحظت أي دم في البارز؛  ولو بكمية قليلة فيجب الخضوع للكشف؛ كما أن من الأفضل الخضوع للكشف الروتيني بالمنضار؛ بعد بلوغ سن الخمسين.

الافرازات المهبلية:

إن ظهور إفرازات مهبلية مصاحبة برائحة كريهة؛ تعد من أعراض سرطان عنق الرحم؛ وعادة ما تظهر مثل هذه الإفرازات المهبلية؛ بعد أو قبل انقطاع الدورة الشهرية، ومن الفضل الخضوع لتشخيص دقيق؛ وتفادي أخد الأدوية من الصيدليات؛ أو تناول أي أدوية طبيعية لعلاج الافرازات المهبلية.

الانتفاخات:

 

إن سرطان المبيض من أخطر أنواع السرطانات؛ التي قد تصيب النساء؛ ومن الأعراض المبكرة لسرطان المبيض؛ انتفاخ بارز في البطن، التغييرات في حركة الأمعاء ،التبول بشكل متكرر؛ الشعور بالألم أسفل الظهر أو الحوض. فإذا ظهرت هذه الأعراض بشكل متكرر ويومي؛ فيجب الذهاب للطبيب بأسرع وقت ممكن.

النقصان أو الزيادة في الوزن:

 

إن اكتساب الوزن خلال موسم الشتاء من الأمور الطبيعية؛ ولكن الأمر الغير الطبيعي هو اكتساب الوزن بدون سبب وبشكل مفاجئ؛  فإذا حصل ذلك معك فإنه جهاز إنذار؛ فذلك قد يدل على سرطان المبيض؛ لأن الزيادة في الوزن قد تنتج عن تراكم السوائل في منطقة البطن؛ أما فقدان الوزن الحاد؛ فإنه يشير إلى الإصابة بسرطان البنكرياس و سرطان المعدة؛ والمريء أو الرئتين؛ ولهذا لابد من الخضوع للكشف عند اكتساب الوزن أو فقدانه بشكل مفاجئ.

التغيرات في الغدد الليمفاوية:

 

إذا كنت تحسين بوجود الغدد الليمفاوية في الحلق؛ أو تحت الإبطين أو في أي مكان في الجسم؛ فيجب الذهاب للفحص؛ وذلك لأن ظهور الغدد اللمفاوية في الجسم؛  يدل عن وجود عدوى خطيرة؛ أو دليل عن إصابتك بسرطان الغدد الليمفاوية؛ أو سرطان الثدي، وسرطان الرئة، وسرطان الرقبة او الرأس؛ فكل هذه السرطانات تؤدي إلى تضخم الغدد الليمفاوية في الجسم.

الشعور بالتعب:

 

إن التعرض للتعب بشكل بغير سبب؛ قد يثير الشكوك ؛ ولاسيما إذا كنت تحسين بالتعب بشكل متكرر ويومي؛ والتعرض للتعب الشديد من اعراض سرطان الدم، أو سرطان القولون وسرطان المعدة؛ ولهذا لابد من لكشف عن سبب التعب.

مراحل تطور سرطان الثدي:

إن سرطان الثدي مثله مثل باقي الأمراض؛ فهو أيضا يمر بعدة مراحل ليصل إلى المرحلة المتطورة؛ أو إلى المرحلة المحرجة؛ وعند الكشف عن وجود سرطان الثدي؛ يحتاج الطبيب الوصول إلى المرحلة الثانية من مراحل الإصابة بمرض سرطان الثدي؛ لكي يتمكن من تحديد العلاج المناسب للسرطان؛ وتتم عملية تحديد مرحلة السرطان؛ عن طريق أخذ جزء من الغدد اللمفاوية للثدي؛ لفحصها بشكل دقيق؛ وأما مراحل تطور سرطان الثدي فهي:
1♥ المرحلة الأولى : إن المرحلة الأولى من مراحل سرطان الثدي؛  تعد من بين الأعراض المبكرة لوجود الورم الخبيث؛ حيث أن يمكن أن تطرأ على امرأة بعض التغييرات البسيطة؛ التي لم تعرها أي اهتمام؛ كما أن ورم سرطان الثدي الخبيث؛ يكون في حجم حبة الفستق؛ كما أنه لم ينتشر في الجسم بشكل كبير؛ وإذا تم اكتشاف السرطان الخبيث في هذه المرحلة؛ فإن علاجه سهل ولا يتطلب الكثير من العناء؛ كما أن خيارات العلاج تكون متعددة أمام المريضة.
2♥ المرحلة الثانية : في هذه المرحة من مراحل السرطان؛ يكون حجم السرطان قد ازداد وأصبح حجمه ما بين من 2 إلى 5 سنتيمتر؛ ولكنه لم يصل إلى الغدد اللمفاوية المتواجدة في الثدي؛ وفي هذه المرحلة يمكن أيضا التخلص من السرطان بكل سهولة؛ ولكن من الصعب الكشف عن وجود أورام سرطانية في هذه المرحلة؛ إلا إذا كانت السيدة تخضع للكشف الدوري.
3♥ المرحلة الثالثة : أما في المرحلة الثالثة من مراحل سرطان الثدي الخبيث؛ يكون قد بلغ قطره 5 سنتمتر؛ ويكون قد ازداد حجمه وانتشر بالغدد اللمفاوية المجاورة له؛  أو تم نقل الأورام إلى غدد لمفاوية أخرى؛  ولا توجد أي صلة فيما بين غدد اللمفاوية المصابة بسرطان الثدي.
3♥ المرحلة الثالثة(الجزء الثاني) : في هذه المرحلة فهي تعد الشطر الثاني من المرحلة الثالثة من مراحل السرطان؛ ففي هذه المرحلة يمكن أن لا تصاب الغدد اللمفاوية بالسرطان الخبيث؛ ولكن السرطان قد يسد الأوعية الدموية التي تتواجد في الثديين؛  مما يسبب تضخم في الغدد اللمفاوية؛ وتغير حجمه ولونه.
4♥ المرحلة الرابعة : تعد هذه المرحلة من المراحل المتقدمة لمرض سرطان الثدي؛ ويتم فيها انتشار للخلايا السرطانية خارج الثدي؛ لتمتد إلى تحت الذراع؛ وقد يصيب أيضا الدماغ و العظام؛ و الكبد والرئتين؛ ويطلق على هذه المرحلة اسم الثدي النقيلي؛ ولهذا فإن من الصعب علاج سرطان الثدي؛ إذا بلغ هذه المرحلة من مراحل تطور سرطان الثدي؛ كما أن المريضة تتعرض للكثير من الٱلام الشديد؛ إثر جلسات العلاج المعقدة.

طرق علاج سرطان الثدي:

 

علاج سرطان الثدي بالاعشاب:

 

·         البرسيم الأحمر : يمكن للمريضة استخدام البرسيم الأحمر لعلاج سرطان الثدي بالاعشاب؛ وذلك بوضع البرسيم الأحمر على الثدي على شكل كمادات؛ للتخفيف من ألم السرطان، والحد من انتشار سرطان الثدي؛ وبلوغ مراحل متقدمة من مراحل السرطان.
·         الهندياء البرية : يمكن استعمال عشبة الهندياء البرية؛ لمنع انتشار الخلايا السرطانية في الجسم، وذلك بغلي القليل من عشبة الهندياء البرية في الماء؛ ثم شرب فنجان من المشروب يوميا.
·         الادريون : لعلاج سرطان الثدي بالاعشاب؛ يمكنك الاستعانة بعشبة الادريون؛ وذلك بنقع ملعقة صغيرة منها في الماء؛ لمدة ساعتين تقريبا؛ ثم يضاف لها القليل من العسل الحر؛ ثم يتم شرب 3 أكواب يوميا من هذا الخليط؛ إلى أن تشعر المريضة بتحسن.
·         حليب وبول الناقة أنثي الجمل : من المعروف ن شرب حليب وبول الناقة أنثي الجمل مخلوط؛ يشفي من سرطان الثدي بإذن الله.
·         أرواق الزيتون: يمكنك استعمال أرواق الزيتون لعلاج السرطان؛ وذلك بدق أوراق الزيتون جيدا؛ ثم خلطها مع القليل من العسل الحر؛ ثم يوضع على الثدي المصاب بالأورام السرطانية.
·         العلندة: يمكنك شرب مغلي العلندة؛ يوميا لمدة شهر كامل.
·         الحلبة وزيت الزيتون : إن الحلبة و زيت الزيتون من العلاجات الفعالة؛ في علاج سرطان الثدي بالأعشاب؛ حيث أن الحلبة وزيت الزيتون؛ جد فعالة للحد من انتشار الأورام السرطانية؛ فيمكن خلط الحلبة وزيت الزيتون؛ ثم يوضع الخليط على الثدي المصاب.
·         العسل : لعلاج سرطان الثدي بالأعشاب؛ يمكنك خلط كل من كيلو من العسل؛ و60 جرام من غداء الملكات؛ مع أربع معالق من حبوب اللقاح، ثم يأكل من هذا الخليط ملعقة صغيرة؛ أو وضع طبقة من الخليط على الثدي المصاب.

طرق الوقاية من سرطان الثدي :

·         تناول الأطعمة التي تحد من خطر الإصابة بسرطان الثدي؛ مثل التوت؛ الفاصوليا، البروكلي؛ منتجات الألبان.
·         الخضوع للكشف المبكر.
·         الحد من الهرمونات.
·         الحرص على إرضاع طفلك عن طريق الرضاعة الطبيعية.
·         تجنب التعرض لفحص الإشعاع.
·         الإطلاع على التاريخ العائلي.
·         ممارسة التمارين الرياضية بشكل منتظم.
·         البحث عن وجود كتل في الثدي.

طرق محاربة سرطان الثدي:

الرمان:

 

إن الرمان من الفواكه المفضلة لدى الكثير من الأشخاص؛ كما أن له مذاق حلو بالإضافة إلى المواد المغذية؛ التي يحتوي عليها فهو يظم نسب عالية من المعادن؛ بالإضافة إلى أن فاكهة الرمان لها فعالية عالية في علاج العديد من الأمراض المزمنة؛ بما فيها السرطان، وذلك بالتخلص من الخلايا السرطانية من الجسم؛ كما أنه يحد من انتشار  الخلايا السرطانية؛ ويمنعها من الانتشار في الجسم؛ ولهذا فإن تناول الرمان بشكل يومي جد مفيد لمحاربة سرطان الثدي.

البقوليات:

 

تحتوي البقوليات على نسب عالية من العناصر المغذية؛  مثل الفيتامينات والألياف؛ التي يحتاجها الجسم بشكل يومي للحفاظ على صحته؛ فالبقوليات مثل الفول والترمس؛ والحمص والفاصوليا؛ تحتوي على كمية كبيرة من الألياف؛ التي لها القدرة على حماية الجسم من السرطان؛ مثل سرطان الثدي؛ وسرطان الرحم، وسرطان الدم.

السبانخ:

تعد السبانخ من المصادر الغنية بعنصر الحديد؛ الذي يعمل على تحفيز جهاز المناعة وينشطه؛ بإضافة إلى أن السبانخ؛  تظم نسب عالية من مادة البيتا كاروتين؛ المفيدة في حماية الجسم ممن الإصابة بالأورام السرطانية، مثل ورم الغدد اللمفاوية؛ أو سرطان الرأس.

الثّوم والبصل:

 

إن كل من الثوم والبصل يحتويان على مضادات للأكسدة؛ التي تحارب الأورام السرطانية بكل فعالية؛ فقد أجريت العديد من الدراسات حول فعالية الثوم و البصل؛ لمحاربة والقضاء على الأورام السرطانية؛ وقد تبين أنهما لهما فعالية عالية في علاج السرطان؛ مثل سرطان البروستاتا والثّدي.

الطماطم:

 

الطماطم من المخازن للمواد المضادة للأكسدة؛ مثل لفلافينويدز ومادة الليكوبين؛ فهذه المواد تلعب دورا كبيرا في محاربة السران؛ وخاصة الخلايا السرطانية لتي تختبئ في الجسم؛ الإضافة إلى ذلك فالطماطم جد غنية بالعناصر المغذية للجسم؛ مثل البوتاسيوم، والكالسيوم، والمغنيسيوم، والفسفور، والحديد؛ والتي يحتاجها الجسم بشكل يومي؛ لتقوية جهزه المني؛ ومحاربة العناصر الدخيلة.

سرطان الثدي فيديو:

 

 

 

لقد تحدثنا في هذا المقال على اسباب سرطان الثدي واعراض سرطان الثدي؛ ومراحل تطور سرطان الثدي ؛ بالإضافة إلى طرق علاج سرطان الثدي؛ طرق محاربة سرطان الثدي ؛ والطرق الفعالة للوقاية من سرطان الثدي؛ وإذا كانت لدك أي استفسارات فيمكنك طرحها في خانة التعليقات؛ وسنجيبك عنها.

شاهد أيضاً

علاج جفاف المهبل بزيت الزيتون

علاج جفاف المهبل بزيت الزيتون

علاج جفاف المهبل بزيت الزيتون هو الأكثر انتشاراً فإن زيت الزيتون كما نعلم له الكثير من …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *