7 خطوات لا تعرفها حول كيفية تنظيف الأسنان

تسوس الاسنان ،تنظيف الأسنان،فرشاة الأسنان


محتويات المقالة :

  1. المقدمة
  2. إستخدام فرشاة أسنان صحية
  3. موعد تنظيف الأسنان
  4. طريقة تنظيف الأسنان بخطوات صحيحة
  5. الحفاظ على فرشاة ذات ألياف رطبة و عدم غسلها بعد الاستخدام
  6. تنظيف الأسنان و موعد تغيير فرشاة الأسنان
  7. هل تنظيف الأسنان بالفرشاة أمر كافي؟


من منا لا يرغب الحصول على أسنان بيضاء خالية من الاصفرار و التسوس، سواء تعلق الأمر برجل أو امرأة، أو شاب كان أو فتاة، و لكن المشكل فمعظمنا ليس له دراية و معرفة بكيفية تنظيف الأسنان بالطريقة الصحيحة، و ذلك للحصول على النتيجة المطلوبة، ما هي أفضل فرشاة لتنظيف الأسنان؟ كم مرة يجب تنظيف الأسنان في اليوم؟   متى موعد استبدال فرشاة الأسنان؟

جميعنا نعلم أن من واجبنا تنظيف الأسنان بعد كل وجبة، أو على الأقل مرتين في اليوم، و لكن الأمر الذي يجهله معظمنا هو كيفية تنظيف الأسنان بالطريقة الصحيحة، و ذلك للحصول على ابتسامة لامعة و ساحرة، و لكن تنظيف الأسنان مرتين في اليوم أمر غير كافي للحفاظ على سلامة الأسنان و حمايتها من تسوس الأسنان و الاصفرار، كما من الضروري إستخدام فرشاة أسنان ذات جودة عالية، و تفادي إلحاق الضرر بالأسنان الداخلية.

و لكي ننظف أسناننا بالطريقة الصحيحة، سنقدم لك 7 خطوات لا تعرفها حول كيفية تنظيف الأسنان، لكي تحافظ على نظافة أسنانك، و تحميها من تسوس الأسنان و اصفرارها:  

إستخدام فرشاة أسنان صحية


عادة عند شراء الفرشاة لا نأخذ بعين الاعتبار حجم الفم، و لكن هذا أمر مهم كما ما نفعله مع أطفالنا، فعند تنظيف الأسنان إذا وجدت صعوبة في فتح الفم، فعلى ما يبدو الفرشاة غير مناسبة لحجم الفم و يجب عليك استبدالها، كما أن يجب عليك الأخذ بعين الاعتبار شراء فرشاة أسنان لها مقبض مريح، و ذلك لكي تستريح أثناء عملية تنظيف الأسنان.

من الأخطاء التي نقع فيها أغلبنا بل جميعنا، أثناء شراء فرشاة الأسنان هي شراء فرشاة ذات ملمس قاصي، ظنا منا أنها الأنسب للتخلص من بقايا الأطعمة بشكل جيد و أكثر دقة، و لكن يحدث العكس فالفرشاة التي لها ألياف قاسية تحدث أضرار كثيرة على لثة الفم، و لهذا من الأفضل اقتناء فرشاة لها ألياف ناعمة للحفاظ على اللثة قدر الإمكان، و من جهة أخرى أثناء تنظيف الأسنان نقوم بذلك بقوة معتقدين أن كلما نظفنها بقوة كان أفضل، و هذا خطأ فادح  لأن الفرشاة ذات ألياف قاسية مع قوة التنظيف، سيصيب اللثة بجروح، و خلاصة القول أن تنظيف الأسنان بفرشاة ناعمة و بقوة أقل سيعطيك نفس النتيجة مع الحفاظ على صحة اللثة.   

موعد تنظيف الأسنان


 الكل معتاد على تنظيف الأسنان بعد تناول كل وجبة طعام، و لكن هذه العادة خاطئة، للأن هذا التصرف الذي نظنه أمر جيد للحفاظ على سلامة الأسنان هو في الواقع قد يسبب العديد من المشاكل، و من بين هذه المشاكل إلحاق التلف بالأسنان و لاسيما إذا كانت وجبة الطعام تحتوي على مشروبات حمضية و مشروبات غازية أو الفواكه، فلا توجد هناك أي ضرورة لتنظيف الأسنان بعد كل وجبة أكل، و ذلك لأن طبقة الكلور التي تترسب بالأسنان و تسبب الاصفرار،   تتطلب 24 ساعة لكي تتكون، و ينصح بالإكتفاء بشفط الأسنان بالماء أو مضغ علكة خالية من السكر بعد كل وجبة،  و الانتظار حوالي ساعة لكي تقوم بعملية تنظيف الأسنان إذا احتجت لذالك، و بهذا التصرف ستجنب إصابة الأسنان بمشكل حساسية الأسنان، و تصبح أكثر عرضة للأمراض و المكروبات.

قد يؤدي تنظيف الأسنان في أوقات متباعدة إلى تكون طبقة الكلور من بقايا الأطعمة التي تتسرب في الأسنان و يصبح التخلص من طبقة الكلور عن طريق تنظيف الأسنان بالفرشاة أمر صعب بعض الشيء، و لهذا يجب الحرص على تنظيف الأسنان مرتين في اليوم بعد مرور ساعة على كل وجبة إذا كانت تحتوي على مواد حمضية أو غازية.





طريقة تنظيف الأسنان بخطوات صحيحة



قد يعتاد البعض على تنظيف الأسنان بالفرشاة بطريقة أفقية، و هذه الطريقة خاطئة، بحيث يمكن لها أن تتسبب في إحداث خدوش بالأسنان و تصبح أكثر حساسية، كما أن الأسنان تصبح أكثر عرضة لتكون الجراثيم و المكروبات، و بذالك الإصابة بمشاكل تسوس الأسنان، و أما الطريقة الصحيحة لتنظيف الأسنان، و التقليل من إلحاق الضرر بها بأقل قدر ممكن، فهي تنظيف الأسنان بطريقة عمودية، أي من الأعلى إلى الأسفل مع اجتناب اللثة، كما يمكن تنظيف الأسنان بطريقة دائرة، و ذلك لاجتناب حدوث خدوش بالأسنان.

كما أن البعض منا اعتاد أن يبدأ بعملية تنظيف الأسنان من الأمام و بنفس الطريقة المعتمدة، و هذا أمر غير نافع أيضا، لأنه و بدون وعي نعطي للمنطقة الأمامية أهمية قصوى بدون أن ندري و ننسى المناطق الأخرى من الفم و هذا التصرف قد يؤدي إلى تكون الكلور بالمناطق الأخرى من الفم و بذلك اصفرار الأسنان ، و لهذا يفضل البدء في تنظيف الأسنان من مكان مختلف في كل مرة.  

الحفاظ على فرشاة ذات ألياف رطبة و عدم غسلها بعد الاستخدام


عادة ما نحافظ على فرشاة الأسنان رطبة و ذلك بتجنب غسلها بعد كل عملية تنظيف الأسنان بالفرشاة، وهذا أمر غير مرغوب فيه،  و ذلك لأن هذا التصرف يساعد المكروبات والجراثيم على التكاثر و الالتصاق بفرشاة الأسنان، و لهذا من المستحسن الحفاظ على فرشاة الأسنان جافة،لأن ذلك يساعد في التقليل من تجمع المكروبات على الفرشاة.

كما أن البعض يغسل الفرشاة بشكل سريع، و لا يتخلص من بقايا المعجون المترسب بالفرشاة، و هذا أمر غير صحي أيضا و له أضرار على صحة الأسنان، لأن المعجون المتبقي فيها يحتوي على الجراثيم التي قمنا بإزالتها من الفم، و إذا لم نغسل الفرشاة جيدا، سنقوم بإرجاع الجراثيم مرة أخرى بالأسنان كأننا لم نفعل شيئا، و خلاصة القول يجب غسل فرشاة الأسنان جيدا بعد كل عملية تنظيف الأسنان.

تنظيف الأسنان و موعد تغيير فرشاة الأسنان


عادة ما يعتاد الأشخاص على تغيير فرشاة الأسنان إلى أن يمر عليها حوالي سنة، و هذا أمر غير صحي و غير مقبول إذا أردت الحفاظ على أسنان بيضاء خالية من الاصفرار و تسوس الأسنان، و لهذا يفضل استبدال فرشاة الأسنان كل 3 أشهر.

هل تنظيف الأسنان بالفرشاة أمر كافي؟


إن الفم يحتوي على تجاويف كثيرة، ففرشاة الأسنان لا تكفي للوصول إلى جميع زوايا الفم، للتخلص من كل بقايا الأطعمة التي تتراكم ما بين الأسنان و في اللثة، و لهذا بعد كل عملية تنظيف الأسنان باستخدام الفرشاة، يمكن لك الاستعانة بالخيط الطبي للتخلص من بقايا الأطعمة التي تترسب بجوانب السن، لأنها لو بقيت ستسبب تكون رائحة كريهة و تسوس الأسنان.


و خلاصة القول إن الحفاظ على صحة و سلامة الأسنان أمر لابد منه، و ذلك للحفاظ كذلك على سلامة الجهاز الهضمي، و تفادي الإصابة بأمراض الجهاز الهضمي بسبب عدم مضغ الأكل بشكل جيد، و لهذا لابد من إتباع الخطوات التي تم ذكرها بالأعلى، للحفاظ على أسنان قوية و خالية من الاصفرار، و الخدوش و تسوس الأسنان، الذي عادة ما يصعب علاجها، كما أنها مكلفة أيضا.



مواضيع قد تعجبك :
siege auto

0 التعليقات